الاثنين، 10 أغسطس، 2015

مشهد قصير جــــــداً ..!

يجلس كـلاهمـا على أحد المطاعم المطلة على النيــل ..
- تراقبه فى صمـت بعينين يرقرقهمـا الدمع تحــاول جاهدة كى لايشعر بهمــا ، كيف وصل ألى هذا الحد من الذبول ..؟
- كيف أنطفئت من حوله هالته المضيئة .. أصابت روحه الذبول .. وجهــاً شاحب يحمل فى جعبته الكثير والكثير .. دائم الصمت محملق فى اللاشئ .. كيف ..؟
- أفاق من شروده نظر الى عينيهـــا ليعلم تمـاماً ماتفكـر بــه ..
نظر للسمــاء التى تتخللها الضبــاب مرة أخرى ليسترجع مافات من مـــاضيه .. أشياء كثيرة تتسـاقط منه ..أشخاص ،أحلام ، قررات مؤجلة فأصابها العطب ، الكثير من الخذلان.. الكثير من كل شئ..!
- أطبق على شفتيه شبح أبتسامة باهتة ونظــر الى عينيهـــا وتمتم بصــوت يكــاد يكــون مسمــوع جاهدت كى تلتقطـه وبكثير من الأسى قــال ..
- لقد توقفــت عن الحــلم يافتــاتى ..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق